المشرع الاسلامي
مواضيع اسلاميه/باب اجتهاد العلماء والباحثون والكتاب والمفسرون اذا كان هناك اي توضيح او استفسار يرجى المراسله عبر البريد الالكتروني//almoshrra@hotmail.com
التعليم بواسطة الحاسوب

التعليم بواسطة الحاسوب

انبثقت فكرة استخدام الحاسوب في التعليم من خلال الإمكانات التي استطاعت هده الآلة تقديمها في مختلف دروب الحياة وفي فترة قياسية إدا ما قورنت بمثيلاتها من الاختراعات التي توصل إليها العقل البشري والفترات الزمنية التي احتاجتها هده الاختراعات لتطويرها.

تلك الإمكانات جعلت من الحاسوب المعيار الأساس للحياة العصرية. فمن ابرز الخصائص التي ساهمت في تفرده وبزوغ فجره بين عشرات بل مئات الاختراعات التي توصل إليها الإنسان الحديث انه ليس بالآلة التي بقي استخدامها مقتصراَ على فئة محدودة من الاختصاصين أو في أماكن معينة كالدوائر الحكومية أو المصانع الكبيرة ولكنه تعدى دلك ليصبح استخدامه جزءاَ مهماَ في حياتنا وان هناك الكثير ممن لا يستطيعون تسيير أمورهم اليومية دون اللجوء إلى الحاسوب.



أدت التطورات السريعة والمتلاحقة في تقنية الحاسوب إلى زيادة قوة أدائه وتقليص حجمه إضافة إلى انخفاض كلفته وسهولة استخدامه مما ساعد في انتشاره بشكل كبير. فمن الأوساط التي دخلها الحاسوب وأضفى على عملية الأداء فيها السرعة والدقة واختصار الوقت هي المؤسسات التعليمية. فكما هو الحال بالنسبة للمؤسسات الأخرى تعمل المؤسسات التعليمية جاهدة على استغلال الحاسوب ليس فقط في أمور الأرشفة والتسجيل والمالية والمكتبات وما إلى دلك وإنما تقوم باستغلال إمكاناته في التعليم أيضا.



كانت البدايات الأولى في الاستفادة من الحاسوب في التعليم ترتكز على ما يعرف بالتعليم المبرمج حيث يتم تجزئة المعلومة المراد إيصالها للمتعلم إلى أجزاء من خلال أطر يتم التعامل معها تدريجياَ لتصل بالمتعلم إلى الهدف وهو اكتساب تلك المعلومة. ترتكز هده الطريقة على مبادئ أساسية هي تقليص عدد الأطر التي تكون المعلومة المراد إيصالها للطالب من خلال الأعداد الجيد للمادة المراد تعلمها و اعتماد مبدأ التعلم الذاتي بحث يكون من السهل على المتعلم التعامل مع هدا النوع من التعليم بمفرده و التعزيز الفوري بتوفير إجابات الأسئلة التي يتم عرضها على المتعلم لمعرفة مدى تقدمه أثناء تعلمه.



استفاد مطورو برامج الحاسوب التعليمية من فكرة التعليم المبرمج وبدأت المحاولات الجادة في استغلال الحاسوب متزامنة مع التطور السريع الذي شهدته هده الآلة من حيث السهولة في التعامل و القدرة الفاقئة على التخزين إضافة لإمكاناتها على التفاعل مع المتعلم. هدا التفاعل لم يكن موجوداَ في أية وسيلة تعليمية مستخدمة. فعلى سبيل المثال وسائل تعليمية مثل الكتب وأجهزة التسجيل والتلفاز وغيرها ليس بمقدورها سوى سرد قوانين وقواعد وتوضيحها من خلال أمثلة معينة وبيان الحلول الصحيحة لمسائل متعلقة بتلك القوانين والقواعد. أما تحليل إجابة المتعلم وتعيين الخطأ والتعامل معه بطريقة تقود هدا المتعلم لتصحيحه أو توضيح السبب الذي أدى إلى هدا الخطأ فلا تستطيع توفيرها كما هو الحال في الحاسوب.



من المميزات الأخرى التي يمتاز بها الحاسوب عن سواه من الوسائل التعليمية المعروفة مقدرته على الاهتمام الفردي بالنسبة للمتعلمين من خلال تلبية المتطلبات الخاصة بكل متعلم على حده، فتقود المتعلم إلي الوجهة المناسبة لأدائه بشكل يجبر فيه هدا المتعلم الالتزام بتتبع الخطوات المرسومة لعملية التعلم والحيلولة دون وصوله إلى الإجابة الصحيحة قبل أن يحاول التوصل إليها بنفسه مثلاَ. فادا ما وصل المتعلم إلي الإجابة الصحيحة تابع أدائه، أما إدا كانت إجابته خاطئة فيتم معالجتها بالطرق المناسبة.



إضافة إلى دلك هناك عامل الدقة الذي يجب على الطالب التحلي به فأثناء التعامل مع الحاسوب من الواجب على الطالب أن يكون دقيقاَ في ما يمليه عليه و إلا فلن يكون بمقدوره المتابعة. من الناحية العملية فان هده الدقة مطلوبة حيث تعوَد الطالب أن يكون دقيقاً فيما يفعل وهده ميزة يجب تنميتها لدى الطالب فيستفيد منها في حياته المستقبلية.



يلاحظ المعلمون بعض الظواهر السلبية الشائعة بين ا لطلاب ومن بينها خجل الطالب من الوقوف أمام زملائه للإجابة على سؤال يطرح داخل الصف أو الخوف من أن تكون تلك الإجابة خاطئة فيكون عرضة لسخرية واستهزاء زملائه، إلا أن مثل هده الظواهر تتلاشى من خلال استخدام الحاسوب الذي يحافظ على سرية التعامل في جوٍ يناسب مثل هؤلاء الطلاب فيمنحهم الثقة والأمان وهذان عنصران أساسيان في عملية التعلم.



لعل الجو الذي يخلقه الحاسوب لا يفيد فقط شريحة معينة من الطلاب عن سواها، ولكن الفائدة تصل الجميع على اختلاف مستوياتهم العلمية وتباين نواحيهم النفسية. فكما أنه يوفر الأجواء المناسبة لبطئي التعلم حيث يساير عملية الأداء لديهم بما يناسبهم فانه يوفر كذلك أجواء مناسبة لمن لديهم استجابات سريعة لعملية التعلم وبحاجة إلى مادة إضافية تساعد في تفوقهم.



الفائدة من استخدام الحاسوب في التعليم لا تنحصر على الطالب وحده، ولكن المعلم أيضاَ يجنى ثمار هدا التقدم في الوسائل التعليمية. فالوقت الذي كان يقضيه المعلم في متابعة أداء طلابه وتصحيح أخطائهم وكذلك تحضير المطبوعات التقييمية كل دلك أصبح في غنى عنه وأصبحت لديه الفرصة لاستغلال وقته وخبرته في أمور تخدم العملية التعليمية أكثر من تلك الأمور الروتينية التي يستطيع الحاسوب القيام بها على أحسن وجه.



أضف إلى دلك أن ما يستطيع الحاسوب القيام به من متابعات للطلاب وتقييم لأدائهم بطريقة مفصلة لا يمكن المدرس فقط من متابعة الحالات الفردية في صفه وإنما يساعده أيضاَ في تقييم المادة التي يقوم بتدريسها وكذلك طريقة تدريسها.



المخاطبة والتفاعل سمتان أساسيتان تمتاز بهما تطبيقات الحاسوب التعليمية، ففيها من خلال الشاشة يتمعرض توضيح وتفصيل للمعلومة المراد إيصالها للطالب وعرض تعليمات حول كيفية التعامل مع دلك إضافة إلى الأسئلة التي يجب على الطالب الإجابة عليها بواسطة أداة الإدخال المستخدمة في التطبيق. يقوم بعد دلك الحاسوب بمعالجة ما ادخل إليه من إجابات وبناءً عليها يتم تحديد الإجراء التالي المناسب.



تحتوي هده التطبيقات نوعان من التعليمات الأولى خاصة بالحاسوب تعمل على توجيهه وتعريفه بالمهام الموكلة إليه والثانية تتحكم بالمادة المراد التعامل معها من قبل الطالب ومن خلال شاشة العرض. بالنسبة للتعليمات الأولى فهي من اختصاص معدي تطبيقات الحاسوب (المبرمجين) أما التعليمات الأخرى فيقوم بإعدادها المعلم الذي يكون دوره ليس فقط إعداد هده المادة المراد إيصالها للطالب وإنما الطريقة التي يرتئيها مناسبة لدلك إضافة إلى التقييم المستمر للتطبيق سواءً أكان خلال مرحلة التطوير أو بعدها. وعليه يكون إعداد التطبيقات التعليمية مهمة مشتركة للمعلم دوره البارز فيها والتي بدونها يفقد الحاسوب أهميته بل يصبح عديم الفائدة.



Add a Comment



Add a Comment

<<Home